مشاريع مربحة

التصدير الى كينيا وأهم الصادرات والواردات الكينية

التصدير الى كينيا أصبح خيارًا هائلًا لمصدري السلع المصريين، حيث أن التصدير لهذه الدولة يمكِّنهم من تحقيق أرباحًا هائلة، مقارنةً بالتصدير إلى أي من الأسواق الأخرى، لذلك فقد قمنا بإعداد هذا المقال لاستعراض كافة المعلومات التي تخص التصدير الى كينيا وملامح السوق الكيني وغير ذلك من المعلومات عبر موقع أرباح مضمونة

التصدير الى كينيا

اختار العديد من مصدري السلع المصريين التصدير الى كينيا دون غيرها من البلدان الأخرى، ويعود السبب في ذلك لبعض العوامل التي من ضمنها الآتي:

  • اشتراك الجانبين المصري والكيني في اتفاقية الكوميسا، التي تضمنت خفض التعريفة الجمركية في حال التبادل التجاري بين البلدين.
  • ملائمة المنتجات المصرية لاحتياجات السوق الكيني، من حيث الأسعار والجودة.

تحليل السوق الكيني

كل سوق من الأسواق العالمية يتسم ببعض الملامح الجغرافية والسياسية والاقتصادية وبناءً عليها يتم تحديد مدى تناسبه للتبادل التجاري، فمثلاً في حال عدم وجود استقرار سياسي فمن الأفضل البحث عن سوق أخر أكثر استقراراً، وإن لم يوجد تقارب جغرافي فإن تكاليف الشحن ستكون مرتفعة، وفيما يلي أهم الملامح التي يتسم بها السوق الكيني:

1- الملامح الجغرافية

تقع الحدود الشرقية لدولة كينيا على المحيط الهندي، وتجاورها من الغرب أوغندا، ومن الجنوب تنزانيا، وأثيوبيا من الجنوب والسودان من الشمال والصومال من الشمال الشرقي.

عدد سكان كينيا يقدر بحوالي 50 مليون نسمة، والغالبية العظمى منهم تتركز في الغرب على طول ساحل بحيرة فكتوريا، وفي نيروبي عاصمة البلاد، وفي الجنوب الشرقي على طول ساحل المحيط الهندي، وفي المرتفعات والجبال يقطن المزارعين حيث التربة الخصبة، التي تقوم بإنتاج أجود أنواع الثمار ولاسيما الشاي.

2- الملامح السياسية

قامت دولة كينيا بوضع دستور جديد ينص على العديد من الضوابط والتوازنات بعد أن استفت المواطنين عليه في عام 2010م، وقد وافقت الأغلبية على هذا الدستور حتى يسود القانون البلاد، وبالتالي استقرار الأوضاع السياسية بها.

3- الملامح الاقتصادية

يعد الاقتصاد الكيني هو الأكبر والأسرع نمواً بين اقتصاد معظم دول الشرق الأفريقي، ويعد القطاع الزراعي والحيواني هو الأساس الذي يعتمد عليه الاقتصاد الكيني، حيث أنه يساهم بما يقرب من ثلث الناتج الإجمالي المحلي ويعمل به 75% من السكان تقريباً.

كما أن القطاع السياحي يحتل مكانة كبيرة في الاقتصاد الكيني، بفضل الشواطئ الرملية الساحرة والمحميات الطبيعية، والمناظر الطبيعية الخلابة.

أما القطاع الصناعي فله دور كبير ومؤثر في الاقتصاد الكيني، حيث أن الدولة تقوم بإنتاج العديد من المنتجات البلاستيكية، المنسوجات، الملابس، الأثاث، الصابون، الطحين، الأسمنت، الألمونيوم، الصلب، إصلاح السفن، تكرير النفط والصناعات الزراعية، وبعض هذه المنتجات يتم تصديره في حال توافره بكثرة.

» شاهد أيضًا: مشروع مكتب تخليص جمركي والطريقة المثلى للبدء فيه

الصادرات والواردات الكينية

قبل الشروع في التصدير أو الاستيراد من كينيا، لابد من التعرف على أهم الصادرات والواردات الموجودة بالأسواق، لتحديد ما يحتاجه السوق وما هو متوافر به بكثرة، وفيما يلي أهم الصادرات والواردات الكينية:

1- الصادرات الكينية

تعتمد كينيا على تصدير العديد من المنتجات إلى مختلف الأسواق العالمية، ومن أهم وأبرز هذه المنتجات الشاي، القهوة، الأسماك، المنتجات النفطية، الاسمنت والملابس.

أما عن الأسواق التي تركز على الاستيراد من كينيا، فأهمها أوغندا بنسبة 10%، أمريكا بنسبة 7.7%، تنزانيا بنسبة 8.6%، هولندا بنسبة 7.4%، بريطانيا بنسبة 7.3%، الإمارات بنسبة 4.6%، باكستان بنسبة 4.3% والعديد من الأسواق العربية والعالمية، ولكن بنسبة أقل من الدول السابقة.

2- الواردات الكينية

تقوم كينيا باستيراد العديد من المنتجات بضعف ما تقوم بتصديره من أموال، حيث أن قيمة الصادرات لكينيا بلغت 6.4 مليار دولار في عام 2017 بينما كانت قيمة الواردات خلال نفس العام 14.5 مليار دولار.

وتتمثل أهم المنتجات التي تستودرها كينيا في الآلات ومعدات النقل، المنتجات النفطية، السيارات، معدات تكرير النفط، الحديد والصلب، المواد البلاستيكية والراتنجات، ومن أهم الدول التي تعتمد عليها كينيا في استيرادها الصين، الهند، الإمارات، اليابان وبعض من الدول العربية والعالمية الأخرى ولكن بنسبة أقل.

» شاهد أيضًا: مشروع بوفيه سندوتشات ووجبات خفيفه والمتطلبات اللازمة لنجاحه

أهم الصادرات المصرية إلى كينيا

الصادرات المصرية بلغت ما يقرب من 184 مليون دولار خلال عام 2018 وهو معدل كبير يؤكد أهمية التصدير إلى كينيا، ومن أهم وأبرز المنتجات التي تُصدر إلى كينيا من مصر الآتي:

  • السكر.
  • الصابون.
  • المنظفات.
  • حفاضات الأطفال.
  • المناديل الورقية.
  • الفوط الصحية.
  • العبوات الورقية.
  • الآلات والمعدات.
  • الأجهزة الكهربائية وأبرزها التليفزيونات.
  • المنتجات البلاستيكية.
  • الأوعية والزجاجات الزجاجية.
  • منتجات الزهر والفولاذ، وبعض أدوات المطبخ.
  • الكاكاو والشوكولاتة.
  • المكرونة والدقيق.
  • الكسكسي والخمائر.
  • الحمضيات الجافة.
  • الزيوت، والدهون النباتية.
  • بعض أنواع الأدوية.
  • المعاجين، والدهانات.
  • أحواض المطبخ.
  • الأدوات الصحية.
  • إطارات السيارات.
  • الأواني المنزلية.
  • الخيوط المصنوعة من الألياف.
  • الأسلاك الكهربائية المعزولة.

كيفية التصدير إلى كينيا

الخطوات الخاصة بالتصدير إلى كينيا هي نفس الخطوات المتبعة للتصدير إلى مكان في العالم، إلا أن الاختلاف يكمن في مدى الصعوبة والسهولة من سوق إلى آخر.

حيث أنه يوجد بعض الأسواق التي تتسم بسهولة التصدير، والبعض الآخر يفرض بعض الالتزامات والشروط المعقدة، وبالتالي يصعب معها تنفيذ خطوات التصدير.

أما عن السوق الكيني فهو من الأسواق المفتوحة التي يسهل التصدير إليها، فضلاً عن وجود بعض الاتفاقيات التي تساهم في خفض أو إلغاء التعريفات الجمركية، مما يجعل السوق الكيني من الأسواق المناسبة لكل المبتدئين في مجال التصدير.

» شاهد أيضًا: دراسة جدوى فود ترك (6 مراحل للمشروع)

دليل المصدر المصري إلى كينيا

وللاطلاع على دليل المصدر المصري إلى كينيا بالكامل وبصيغة pdf عليك بتحميل الملف من هذا الرابط: دليل المصدر المصري إلى سوق دولة كينيا

من هنا نكون قد توصلنا إلى نهاية المقال بعد أن استعرضنا مجموعة من أهم المعلومات عن التصدير الى كينيا وأهميته، ونتمنى أن يكون المقال حاز على إعجابكم حرصاً منا على رضاكم ونيل ثقتكم.

أرباح مضمونة

فريق متخصص في دراسات الجدوى للمشاريع والإدارة وأيضًا يهتم بالمسائل المادية والخدمات التي تهم كل مواطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك قم بتعطيل تلك الإضافة حتى يمكنك متابعة المحتوى بأمان