بنوك وقروض

الربح من تعويم العملة وآثارها على اقتصاد الدول

الربح من تعويم العملة حيث يُقصد بتعويم العملة التخلي عن سعر صرف عملة ما عن طريق معادلتها مع عملات أخرى ليصبح محررًا دون تدخل من البنك المركزي أو الحكومة في تحديده مباشرةً، أي أنه ينشأ بشكل تلقائي طبقًا لآلية العرض والطلب بسوق العملات النقدية والذي يتحدد من خلاله سعر صرف العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية، وسنوضح في هذا المقال عبر موقع أرباح مضمونة الربح من تعويم العملة وعلاقته بآلية الإنتربنك وأنواع تعويم العملة وآثارها على اقتصاد الدول.

أنواع تعويم العملة

هناك نوعان من تعويم العملة، وهما ما يلي:

1- التعويم الخالص

يطلق عليه التعويم الحر، ويقصد به الحرية في تحديد سعر الصرف وفقًا لآليات العرض والطلب والقوى السوقية دون تدخل من الدولة، فقط تتدخل السلطات النقدية في التأثير على سرعة تغير سعر صرف العملة دون التدخل في الحد من هذا التغيير.

ويتم اتباعه في بعض الدول المتقدمة صاحبة النظام الرأسمالي الصناعي مثل الفرنك السويسري، والجنيه الاسترلينيّ، والدولار الأمريكي.

2- التعويم الموجَّه

يطلق عليه التعويم المُدار، ويقصد به الحرية في تحديد سعر الصرف طبقًا لآلية العرض والطلب والقوى السوقية، وتتدخل الدولة في ذلك النوع من خلال البنك المركزي عندما يتطلب الأمر توجيه سعر الصرف لاتجاهات محددة في مقابل باقي العملات.

ويتم اتباعه في بعض الدول ذات النظام الرأسمالي، وبعض الدول النامية التي يكون سعر صرف عملتها مرتبط بالفرنك الفرنسي (سابقًا)، أو بالدولار الأمريكي، أو بسلة من العملات.

الربح من تعويم العملة وعلاقته بآلية الإنتربنك

هي آلية تُستخدم في تحديد سعر صرف العملة، والتي من خلالها يتم إلزام البنوك بإعلان أسعار الشراء والبيع للعملات بالتبادل وبشكل مباشر، ولا يمكن لأي بنك رفض هذا الأمر طالما أنه يخضع لتلك الاتفاقية.

هذه الاتفاقية تتميز بالوضوح وإمكانية السيطرة على سعر الصرف طبقًا لنسبة العرض والطلب، دون التأثر بالسوق السوداء أو شركات الصرافة، كما تمنع هذه الآلية ممارسة المضاربة بسعر العملة بغرض الربح، حيث أن تحديد السعر يقتصر على قوة العرض والطلب دون وجود زيادة أو انخفاض مستمر.

» نوصي لك أيضًا بالاطلاع على هذا المقال: الربح من تحويل العملات وطريقة حسابها

آثار تعويم العملة على اقتصاد الدول

تعويم العملة يؤثر على قيمة النقد المحلي بالارتفاع أو الانخفاض، وبالتالي يؤثر على الأسعار، والتجارة الخارجية، وعلى النمو الاقتصادي بصفة عامة، وتختلف تلك الآثار باختلاف وضع الدولة التي تستخدم نظام تعويم العملة، حيث أن تأثيره على الدول المتقدمة يختلف عن الدول النامية، وذلك على النحو التالي:

1- تعويم العملة باتجاه ارتفاع سعر صرفها

إذا تسبب تعويم عملة ما في ارتفاع سعر صرفها مقابل باقي العملات، فهذا الأمر يكون له تأثير سلبي على حركة الصادرات، بسبب زيادة أسعار المنتجات المحلية بالنسبة للمستوردين، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب عليها، وينتج عن هذا زيادة الواردات بسبب انخفاض أسعار المنتجات بالنسبة للمستوردين المحليين، مما يؤدي إلى حدوث عجز في الميزان التجاري.

كما تتأثر الصناعة المحلية بسبب دخولها في مجال تنافسي مع الواردات والتي تزيد مع نقص السلع الأجنبية بالنسبة للمستوردين المحليين، مما يؤدي إلى إحداث انخفاض للنمو الاقتصادي وتراجع الإنتاج، وبالتالي تزداد البطالة، ويحدث خلل بالميزان التجاري.

نرشح لك أيضًا قراءة هذا المقال: بنك الرياض تداول عملات وشروط الاستثمار فيه

2- تعويم العملة في اتجاه انخفاض سعر صرفها

تعويم العملة في اتجاه خفض سعر صرفها، يؤدي إلى نتائج عكس التي تم ذكرها في الآثار المترتبة على رفع سعر العملة، ولكنها تختلف في الدول المتقدمة عن الدول النامية، حيث يتصف الطلب الدولي على صادرات الدول النامية بالمرونة الكبيرة، في الوقت الذي تكون العملية الإنتاجية عندها ضعيفة نسبيًا بما لا يسمح لها بالوفاء بالطلب الخارجي.

لذا فهي تلجأ إلى إتمام معظم صفقاتها الخارجية من خلال استخدام عملات شركائها التجاريين، دون أن تستخدم عملتها المحلية، مما يؤدي إلى حصر لحركة العملة المحلية.

» قد يفيدك الاطلاع على هذا المقال: الربح من موقع etsy وإنشاء متجر خاص عليه

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال وذلك بعد أن تم توضيح كافة المعلومات عن الربح من تعويم العملة وعلاقته بآلية الإنتربنك وأنواع تعويم العملة وآثارها على اقتصاد الدول، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

أرباح مضمونة

فريق متخصص في دراسات الجدوى للمشاريع والإدارة وأيضًا يهتم بالمسائل المادية والخدمات التي تهم كل مواطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك قم بتعطيل تلك الإضافة حتى يمكنك متابعة المحتوى بأمان