تربية الاغنام من الالف الى الياء
تربية الاغنام من الالف الى الياء

تربية الاغنام من الالف الى الياء وكيفية اختيارها وتحديد أعمارها

تربية الاغنام من الالف الى الياء حيث يعد مشروع تربية الأغنام من المشروعات الناجحة والمربحة جدًا في كل مكان وفي أي وقت، وهي تعتبر من أقدم المشاريع بسبب الكفاءة التناسلية للأغنام، وتكاثرها بسرعة، وسهولة تربيتها، وسيبقى هذا المشروع من المشروعات الناجحة والمربحة دائمًا، نظرًا لزيادة الطلب باستمرار على لحوم وأصواف الأغنام، ولذلك فسنوضح في هذا المقال عبر موقع أرباح مضمونة تفاصيل مشروع تربية الاغنام من الالف الى الياء.

مميزات تربية الأغنام

هناك عدد من المميزات التي تتمتع بها الأغنام، مما يجعلها من المشروعات الناجحة والمربحة للغاية، وتتمثل أهم هذه المميزات في الأتي:

  • دورة رأس المال سريعة بسبب الكفاءة التناسلية للأغنام، وسرعة تكاثرها.
  • يمكن تربية الأغنام في العديد من المناطق مثل المناطق الصحراوية أو المناطق الشبه جافة.
  • قدرة الأغنام على المشي لمسافات طويلة، والاعتماد في الغذاء على بقايا المحاصيل والنباتات الجافة والقصيرة، وكذلك قدرتها على تحمل العطش والجوع وقلة الغذاء لمدة زمنية طويلة.
  • لا تحتاج الأغنام لحظائر خاصة، بل يكفي إيوائها في حظائر رخيصة وبسيطة.
  • يتم تربية الأغنام في صورة قطيع جماعي، مما يؤدي إلى انخفاض تكاليف العمالة المطلوبة لرعايتها، حيث أن مائة رأس من الماشية يكفي لها فردين فقط للقيام برعايتهم.
  • تنوع إنتاج الأغنام، حيث يستخرج منها اللحوم واللبن والصوف، وأهم ما يميز الأغنام عن غيرها من الحيوانات الأخرى أنها المصدر الوحيد لإنتاج الصوف.
  • لبن الأغنام يحتوي على نسبة دهن مقدارها حوالي 7%، ويمكن إنتاج الألبان المتخمرة والجبن الضأن من هذه الألبان.
  • يمكن الإستفادة من دهن الأغنام في طهي الطعام، وتدخل قرون الأغنام في صناعة الغراء، وتستخدم أمعائها الدقيقة في صناعة الخيوط الجراحية، ويتم استخدام الجلد والعظام في صناعات أخرى.
  • يمكن الاستفادة من الأغنام في السماد، حيث أنه غني بالفوسفور والآزوت والبوتاسيوم، كما يتميز بسرعة تحلله، فقد يصل إنتاج رأس واحد من الغنم إلى حوالي 2.5 متر مكعب في المتوسط في العام.
  • تعتبر لحوم الأغنام من أجود أنواع اللحوم من حيث سهولة الهضم والطعم.

ولمعرفة معلومات أكثر عن تربية الماعز على وجه الخصوص اقرأ هذا الموضوع: كيف أربح من تربية الماعز

أسس تنفيذ مشروع تربية الاغنام من الالف الى الياء

  • بالطبع يعتبر رأس المال هو أساس أي مشروع، حيث أنه هو الذي يحدد حجم أي مشروع.
  • تعد العمالة ذات الخبرة الخاصة في تربية الأغنام من العناصر الهامة لنجاح المشروع، مع ضرورة الإقامة شبه الدائمة والمتابعة، ويجب توفير طبيب بيطري للإشراف الدوري على صحة القطيع، ولوضع برنامج تحصينات وتطهيرات للقطيع.
  • توفير رئيس للعمال يتمتع بالخبرة الكبيرة بالأغنام، ويتصف بقوة الملاحظة والأمانة.
  • في حالة وجود رعي لقطيع الأغنام، لا بد من تخصيص شابين لكل مائة رأس للقطيع.
  • يجب تخصيص مساحة من الأرض التي يقام عليها حظيرة الأغنام لزراعة العلف.
  • يجب اختيار الأغنام التي سوف يبدأ بها المشروع بعناية، لتحقيق أقصى ربح واستفادة للمربي، فيفضل القيام بشراء الأغنام من أسواق مضمونة ومعروفة، أو من مزارع حكومية، أو من كبار المربين، وذلك لضمان الثقة مع تحديد السن والنوع المطلوب، والتاكد من أن الأغنام خالية من الأمراض، وذلك من خلال الاستعانة بطبيب بيطري أثناء القيام بشراء الأغنام، وبعد الشراء قم بعزلها لمدة شهر ليتم وضعها تحت الملاحظة والفحص.
  • يجب اختيار مكان للمشروع يكون مناسبًا لتربية الأغنام، ويسهل فيما بعد تسويق المنتج، وهو الهدف الذي قد قام على أساسه المشروع منذ بدايته.

كيفية تحديد أعمار الأغنام الخاصة بالمشروع

تربية الاغنام من الالف الى الياء

بعد تحديد نوع الأغنام التي سيعمل المشروع عليها وشرائها، يجب التاكد من سن تلك الأغنام، وذلك عن طريق فحص سجلات الحيوانات في حالة وجودها، والتأكد من سنها من خلال فحص قواطع أسنانها من خلال فتح فم الغنم ورؤية الأربعة أزواج الأمامية لأسنان الغنم في الفك السفلي، حيث سيكون سن الحيوان كالتالي:

  • سن الغنم الأقل من عام واحد، يكون له قواطع موحدة، حجمها صغير، من غير فواصل، يميل لونها إلى اللون الأبيض.
  • سن الغنم ما بين عام وعام ونصف، يبدأ الغنم في تبديل أول زوج من القواطع، حيث يقع أولًا الزوج اللبني الأوسط، ثم يبدأ بعد ذلك في التبديل، وتنمو القواطع الدائمة في مكانها، والتي يتم اكتمالها عند بلوغ سن عام ونصف، ويتم معرفة إتمام نموها عن طريق طولها الذي يكبر عن الثلاثة أزواج الأخرى.
  • سن الغنم ما بين عام ونصف وعامين ونصف، حيث يلاحظ تبديل الزوج الثاني من قواطع الأسنان اللبنية، وينمو بدلًا منها الزوج الدائم، فعندما يبلغ عمر الغنم عامان ونصف، يصير في منتصف الفم 4 أسنان طويلة ويحيط بها سنتين صغيرتين في كل جانب.
  • سن الغنم ما بين عامين ونصف وثلاثة أعوام ونصف، حيث يلاحظ تبديل الزوج الثالث من قواطع الأسنان، بحيث يصير في منتصف الفك السفلي 6 أسنان طويلة يحيط بها سنة طويلة واحدة في كل جانب.
  • سن الغنم ما بين ثلاث أعوام ونصف وأربعة أعوام، يكون في الفك السفلي للأغنام 8 أسنان كبيرة، ومع تقدم الغنم في العمر تتآكل هذه الأسنان، وتزيد مسافة الفواصل فيما بينها، ويبدأ لونها يتغير إلى اللون الأصفر، ثم تبدأ بعد ذلك في التساقط، إلى أن تتساقط جميعها عند بلوغ الغنم سن 8 أعوام.

كيفية اختيار الأغنام للمشروع

  • يجب على صاحب المشروع التأكد من تمتع الأغنام بحالة صحية جيدة، وذلك من خلال ملاحظة حركة الأغنام النشطة وحيويتها، فعند ملاحظة الكسل والخمول على الغنم فهذا يدل على معاناة الغنم من مشاكل صحية، كما يجب أيضًا ملاحظة رأس الحيوان، حيث يجب أن تكون رأس الغنم في مستوى جسده، وليس منحنيًا في اتجاه الأرض.
  • يجب ملاحظة مدى إقبال الغنم على تناول العلف الأخضر، حيث أن الغنم المريض يمتنع عن تناول العلف الأخضر أو قد يقبل عليه بصعوبة.
  • يجب ملاحظة الحالة الإخراجية للغنم، حيث يجب التأكد من عدم معاناة الغنم من الإسهال، وذلك عن طريق النظر إلى أسفل ذيل الأغنام “اللية”، فعند وجود روث ملتصق في مؤخرة الغنم فإن هذا يدل على إصابتها بالإسهال.
  • يجب ملاحظة وجود أي رشح أو إفراز أو التهاب في أنف أو فم أو لسان الغنم.
  • يجب ملاحظة التنفس الطبيعي للغنم، والتأكد من عدم معاناته من أي نهجان أو كحة.
  • يجب التأكد من نعومة صوف الغنم، وعند القيام بشده لا يتقصف، وان يكون لونه طبيعي وغير شاحب.
  • يجب القيام بفحص عينين الغنم، فيجب أن يكونا لامعتين، ولا يوجد بهما اصفرار أو في لحمية العينان.
  • يجب التأكد من عدم وجود دمل أو خراج في جسم الغنم، وفي الرقبة، أو في الفك السفلي.

أنواع قطعان الأغنام

تربية الاغنام من الالف الى الياء

كما ذكرنا سابقًا أنه يتم تربية الأغنام في صورة قطعان، وهناك نوعان من القطعان في مشروع الأغنام، وهما الأتي:

1- قطيع دائم

  • هو ذلك القطيع الذي يتم تربيته بهدف التكاثر والتربية، ويكون المشروع خاص بإنتاج منتج معين مثل إنتاج الضأن، الألبان، أو الصوف.
  • في هذا المشروع يتم شراء النعاج في سن صغير، ثم يتم الاحتفاظ بها لفترة لا تقل عن 3 أعوام ولا تزيد عن 6 أعوام، وبعد ذلك يتم استبدالها بنعاج صغيرة في السن مرة ثانية، وهكذا.

2- قطيع غير دائم

أغلب القطيع الغير دائم يتم استخدامه في إنتاج لحم الضأن، حيث يتم شراؤه ثم بيعه مرة أخرى بعد مدة قصيرة، وينقسم ذلك النوع من حيث المدة إلى قسمين، وهما الآتي:

  • قطيع طيار، يتكون هذا القطيع من الحملان الصغيرة في السن فقط، بهدف تسمينها وبيعها كحملان جاهزة على الذبح، ويمكن تكرار دورة التسمين إلى 4 دورات تقريبًا في السنة، مع مراعاة حالة العرض والطلب في السوق.
  • قطيع سائر، هو قطيع يوجد في الحظيرة فترة أطول من القطيع الطيار حيث لا تزيد عن سنة واحدة، وهو قطيع بهدف التربية والتكاثر، وتحويل الإنتاج إلى أغنام للتسمين، وللبدء في إنشاء مشروع أغنام قطيع سائر فإنه يتم شراء النعاج في آخر موسمي شهري يونيو ويوليو حيث تكون منخفضة السعر، وغالبًا ما تكون كبيرة في السن، ثم يتم تغذيتها ورعايتها حتى الولادة، ثم يتم بعد ذلك تسمينها هي ونتاجها لبيعها للذبح في نهاية السنة، وهكذا.

مصادر شراء النعاج

يتم شراء النعاج من مصادر موثوق بها مثل المزارع المجاورة المحلية المعروفة بكفاءتها الإنتاجية، أو المزارع الحكومية، أو من الأسواق الخاصة بالحيوانات الزراعية.

نوصي لكم أيضاً بقراءة هذا الموضوع: ربح مشروع تربية دواجن وكيفية شراء الدواجن

أساليب إنتاج الأغنام

هناك ثلاثة أساليب لإنتاج الأغنام، وهي الآتي:

1- الإنتاج الرعوي

  • في هذا الأسلوب تكون تكلفة التغذية قليلة، ويعتمد صاحب المشروع على الموارد الطبيعية المتوفرة له في تغذية الأغنام مثل المراعي، وقد يكون ذلك بالاتفاق مع أصحاب الأراضي الزراعية على تغذية أغنامه من الحشائش الموجودة في أرضه لتنظيف الأرض من الحشائش، مقابل القليل من المال.
  • يكون الإنتاج الرعوي مناسب لصاحب المشروع الذي يكون عدد رؤوس الأغنام به كبيرة وتزيد عن 300 رأس، ولا يقوم صاحب المشروع بتقديم أي غذاء إضافي للأغنام إلا في حالات الجدب الشديد والجفاف، وفي تلك المزارع يكون معدل الولادات منخفض حيث يصل إلى 80% فقط، وتكون نسبة النفوق 20% تقريبًا، ولا تحتاج لعمل كثير.

2- الإنتاج المكثف

  • في هذا الأسلوب تكون تكلفة التغذية عالية، والإنتاج الرئيسي لها هو اللحوم، ويتم تكثيف إنتاج النعاج عن طريق زيادة عدد مرات ولادتها خلال العام، ويكون ذلك عن طريق إتباع واحد من النظامين التاليين:
  • النظام الأول، هو نظام 3 ولادات كل سنتين.
  • النظام الثاني، هو نظام زيادة عدد الحملان المولودة من خلال تهجين السلالات المحلية بالسلالات الأجنبية، حيث تتميز تلك الطريقة بارتفاع معدل إنتاج التوائم.
  • يعتبر العمل في هذا الأسلوب كثير بسبب إعداد الطعام للأغنام، والقيام بتنظيف الحظائر، ومتابعة التناسل، ولكن هذا الأسلوب هو الأكثر إنتاج وعائد، حيث أن حجم القطيع فيها بسيط، وتصل نسبة الولادات إلى 200% تقريبًا، وتنخفض نسبة النفوق إلى أقل من 5%.

3- الإنتاج شبه المكثف

هو أسلوب يجمع ما بين الأسلوبين السابقين من حيث التغذية، ويتم فيه مراقبة الأغنام، وتوفير العلف المركز والغذاء الجاف في الأوقات التي يقل فيها العلف الأخضر، وخاصةً في الفترات السابقة للتلقيح، والفترات الأخيرة للحمل، ويكون العمل في هذا الأسلوب كثير مثل أسلوب الإنتاج المكثف.

التركيب العمري للقطيع

تربية الاغنام من الالف الى الياء

يجب مراعاة عدم القيام بإدخال أغنام جديدة للقطيع، باستثناء بعض الذكور من حين إلى آخر، وذلك للوقاية من الإصابة بالأمراض، ولمنع أي عوامل وراثية قد تحدث غير مرغوب فيها، ولكي يجدد القطيع نفسه، وذلك في القطيع الدائم، ولكي يتم تحقيق ذلك يجب على صاحب المشروع عند قيامه بتكوين القطيع أن يراعي وجود تدرج في أعمار الأغنام، وأن تكون النسبة المقترحة كما يلي:

  • 60% نعاج ناضجة عمرها يتراوح ما بين 2 إلى 7 أعوام.
  • 15% نعاج تكون في مرحلة النضج عمرها يتراوح ما بين 1 إلى 2 سنة.
  • 25% نعاج تكون قبل مرحلة النضج يكون عمرها أقل من عام.

الشروط الواجب مراعاتها عند اختيار الذكور “الكباش الطلوقة”

  • أن تكون الذكور من السلالات النقية، حتى إذا كانت النعاج خليطة، حيث سيكون أفضل وأكثر تركيزًا من الخليط في صفاته الجيدة، وتفضل أن تتشابه الحملان بالآباء النقية أكثر من الأمهات الخليطة.
  • يفضل أن تشتري الكباش الناضجة، في حالة رغبة صاحب المشروع في التلقيح مباشرةً، وتكون أعمارها ما بين 3 إلى 5 أعوام.
  • يجب أن يتمتع بحالة صحية ممتازة، ويكون شديد الحيوية، ويمكن معرفة ذلك من خلال ملاحظة قوته وحركته، ويكون لديه معالم الذكورة واضحة من حيث قوة فكه، غلاظة قرونه، إتساع فتحتي الأنف، كبر حجم رأسه، خصيتيه سليمتين.
  • يجب الحظر من ضمور أو تعلق خصيتيه، أو معاناته من التهابات في القضيب، أو مشاكل وضعف في المفاصل والأقدام، أو عدم تناسق أعضاء جسده كصغر الصدر، أو تقوس الظهر.
  • التدقيق في صفات الذكر عند الشراء، وذلك لأن عيوب الأم تظهر في إنتاجها فقط، ولكن عيوب الأب تظهر في إنتاج القطيع بأكمله، لذا يقال أن الكبش يعد نصف القطيع.
  • أفضل الكباش هي المتوسطة الحجم، حيث أن الكباش الكبيرة في الحجم تكون ذات طباع خشن، وإذا اكتسبت الأبناء هذه الخشونة فذلك سيقلل من جودة الإنتاج، لذا لا يجب استخدام ذكر واضح العيوب في صفاته، بل يتم الاستفادة منه عن طريق تسمينه وبيعه.
  • نسبة الذكور إلى الإناث في التلقيح الطبيعي في المراعي تكون 3 أكباش إلى 100 نعجة، وتكون في الحظائر كبش إلى 40 نعجة.

ولمعرفة طريقة الربح من مشروع البتلو اقرأ الموضوع الآتي: كيفية الربح من مشروع البتلو

الشروط الواجب مراعاتها عند اختيار النعاج

  • قبل اختيار النعاج يجب مراعاة تحديد الإنتاج المستهدف لصاحب المشروع، حيث يوجد سلالات خاصة بإنتاج الصوف، وأخرى خاصة بإنتاج اللحم الضأن، وأخرى يتناسب معها أسلوب الرعي، وأخرى يناسبها أسلوب الإنتاج المكثف.
  • يجب على صاحب المشروع أن يعرف أن النعاج التي يتراوح عمرها ما بين 6 إلى 8 شهور تكون أقل في السعر عن البدريات التي يتراوح عمرها ما بين 14 إلى 18 شهر، والتي يبدأ تلقيحها عند سن 15 شهر، والتي تناسب أصحاب المشاريع ذو الخبرة، لأنها قد يتم شرائها ملقحة أو يتم تلقيحها عقب شرائها، وتكون أعلى في السعر عن الأولى، أما النعاج المتوسطة التي يتراوح عمرها ما بين 2 إلى 5 سنوات يكون سعرها عالي جدًا.
  • يجب ألا تكون النعاج بدينة جدًا، لكي لا يحدث أي صعوبات أثناء أوقات الحمل والولادة والرضاعة.
  • يجب القيام بفحص صحة النعاج وشكلها، حيث يجب أن تكون متجانسة في مظهرها، وجسمها متناسق في الوزن والحجم، وأن تكون نشيطة وهادئة، وعيونها وجلدها براق، وصوفها متين ولامع، وأغشيتها الداخلية وردية.
  • يجب التأكد من ضرع النعجة، حيث يجب أن يكون حجمه مناسب، وإسفنجي، وليس مشدود أو متدلي، وخالي من التشققات والأورام والحلمات الزائدة، كما يجب التأكد من أن قنوات الحلمات مفتوحة، وصدرها عريض، وأرجلها ممتلئة، وأسنانها سليمة وقوية ومكتملة، وسلسلة ظهرها مغطاة باللحم، وأرجلها ليست مقوسة وغير متباعدة.
  • النعاج المسنة يتراوح عمرها ما بين 6 إلى 10 أعوام، ويمكنها إنتاج من 1 إلى 3 ولادات، وبعدها يتم تسمينها وبيعها بسعر رخيص، حيث تعرض في الأسواق بعد أن ينتهي موسم العلف الأخضر.

قد يفيدك أيضاً الاطلاع على المواضيع الآتية:

» كيفية الربح من مشروع الأرانب وأهم المعدات اللازمة للمشروع

» الربح من تربية النحل وأهم الأساليب المتبعة لزيادة الأرباح

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال وذلك بعد أن تم توضيح كافة المعلومات عن تربية الاغنام من الالف الى الياء، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2020, All Rights Reserved