دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين
دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين وطرق زراعته

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين ، إن تلك الفاكهة تُعرف أيضاً باسم الدراجون فروت وتنمو في المناطق إما الاستوائيّة أو المناطق شبه الاستوائيّة مثل آسيا وأمريكا اللاتينيّة، كما تتميّز تلك الثمرة بلونها الأصفر والأحمر وأيضاً لون لبّها الأبيض الذي يوجد داخله بعض الحبيبات الصغيرة، وتحتوي على 60 سعرة حراريّة، وأيضاً 24 جرام من الكربوهيدرات، وجرام من الألياف، و2 جرام من البروتين، وكذلك 14 غرام من الدهون، بالإضافة إلى فوائدها الصحيّة العديدة، وفي هذا المقال سنوضح لكم دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين وطرق زراعته بالتفصيل من خلال موقع أرباح مضمونة.

الظروف البيئية المناسبة لزراعة فاكهة التنين

لزراعة فاكهة التنين يجب الأخذ في الاعتبار أمرين نوع المناخ الذي يتم فيه زراعة ذلك المحصول والتربة المناسبة له، وذلك ما سنوضحه لكم فيما يلي:

» لمزيد من المعلومات اقرأ: دراسة جدوى مجزر دواجن يدوي

أولاً: المناخ

إن زراعة تلك الفاكهة أمر سهل كما إنه سريع النمو، وينمو ذلك النبات في ظروف مناخية محددة وهم كالتالي:

  • في فصل الصيف فهو يحتاج إلى الدبال أو سماد يكون غنياً بالمادة العضوية وأيضاً يتطلب رطوبة كافية.
  • أما في فصل الشتاء فيجب ألا يتعرض ذلك النبات لدرجة حرارة تكون أقل من (50°ف) أي (10°م)، حيث إنه يتحمل النمو في درجات الحرارة العالية التي تتعدى (104°ف) أي (40°م).
  • ينمو النبات في ظروف مناخية نصف مظللة أو تكون معرضة بشكل كلي لأشعة وضوء الشمس، وذلك لأن تلك الفاكهة تنمو في المناطق المظللة ببطء.
  • وجود الضوء في بداية الربيع يساعد على تكوين البراعم بسرعة.
  • تنمو تلك الفاكهة في فصلي الصيف أو الخريف.
  • إن المناطق التي يكون فيها تساقط الأمطار غير منتظم على مدار العام يساعد على نمو النبات بشكل جيد.
  • يتم زراعة ذلك المحصول في المناطق التي يتم فيها زراعة نبات الكيوي والأناناس.
  • يتم نمو فاكهة التنين فوق سطح البحر بارتفاع يتراوح بين 100- 800.

ثانياً: التربة المناسبة لزراعة نبات التنين

يُزرع نبات التنين في نوعين من أنواع التربة وهما التربة الطينية الطميية أو التربة الرملية، على أن تكون التربة تتميز بوجود صرف جيد فيها وأن تكون غنية بالمادة العضوية بحيث يكون رقم الجهد الهيدروجيني فيها يتراوح بين 5.3 – 6.7.

أصناف الدراجون فروت

يوجد نوعين من أصناف الدراجون فروت وهما أصناف حمضية وأخرى أصناف حلوة؛ وسنوضح تفاصيل كل صنف على النحو التالي:

أولاً: الأصناف الحمضية

هي أصناف تكون تابعة للنوع Stenocereus ويُطلق عليها “بيتايا” وتنتج ثماراً حمضياً يكون مذاقه مراً، وفي المعتاد يتم استهلاكها في المناطق التي تكون جافة في الأمريكتين.

ثانياً: الأصناف الحلوة

هي أصناف تكون تابعة للنوع Hylocereus وتتواجد على ثلاثة أشكال وهم كالآتي:

1- صنف Hylocereus undatus

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين

ويُطلق عليها بيتايا بلانكا ويكون جلد الفاكهة لونه أحمر بينما لون اللب من الداخل أبيض، وهو من أكثر أنواع فاكهة التنين انتشاراً ومن أبرز مواصفاته ما يلي:

  • تُشبه في طعمها طعم الشمام.
  • حجم الثمرة الواحدة لا يقل عن واحد كيلو جرام.
  • أزهارها حجمها كبير ذات رائحة عطرية كما أنها تتفتح ليلاً.
  • يُعالج ذلك النوع فقر الدم.
  • لون جلد الثمرة أحمر ولون اللب أبيض شفاف ولون بذوره سوداء.

2- صنف Hylocereus costaricensis

ذلك النوع من الدراجون فروت يتعدى حجمه واحد كيلو جرام، ويكون لون جلده أحمر ولون اللب أيضاً أحمر داكن وفيه بذور سوداء اللون، وسيقان ذلك النوع يحمل أشواكاً أكثر من أشواك سيقان النوع السابق.

3- صنف Hylocereus megalanthus

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين

ويتميز ذلك النوع من فاكهة التنين بأن لون جلده أصفر ولون اللب أبيض فيه بذور سوداء اللون يمكن أن تُؤكل، ونلاحظ أن حجمها صغير عن الصنفين السابقين وأيضاً أحلى في الطعم عنهما، كما يوجد في تلك الثمرة مواد تكون منشطة للقلب.

كيفية زراعة دراجون فروت

ذلك النبات يتميز بأنه يزهر في مرات عديدة على مدار العام وينتج عدداً كبيراً من محصوله ولذلك يجب توفير المتطلبات التي تُلزم للمعاملة مع ذلك النبات، وذلك مثل جدوجود مقصات تقليم ورش التغذية وأيضاً توافر الأسمدة ونشارة العضوية وكذلك تعريشة لتدعيم النباتات وإنشائها، كما يجب مراعاة بعض الأمور الأخرى لإتمام زراعة ذلك المحصول، ولمعرفة كيفية زراعة دراجون فروت فتتمثل متطلبات زراعته في النقاط التالية:

1- اختيار الموقع المناسب

يجب أن يكون المكان الذي سيتم زراعة المحصول فيه معرضاً لضوء الشمس الكلي أو يكون مظلل جزئياً، ثم يتم اتباع الخطوات الآتية:

  • نبدأ في تجهيز الجور وهي التي سيتم غرس النبات فيها باتساع يساوي في الحجم ثلاث أو أربع مرات كرة التربة التي تكون محيطة بالمجموع الجذري.
  • ثم نقوم بترطيب التربة.
  • بعد ذلك يُضاف على الأرض سماد عضوي حوالي 8 – 2.27 كيلوجرام.
  • ثم نقوم بغرس النبات وبعدها يتم وضع مزيداً من التراب حول منطقة قاعدته.

2- مسافات الزراعة

يُنصح بأن يتم غرس النبات بين الدعامات الخرسانية على مسافة 3 متر وبين الصف والآخر على مسافة 4 متر؛ وذلك لأن زراعة النباتات على مسافات ضيقة تعمل على سرعة إنتاج المحصول مقارنةً بزراعتها على مسافات واسعة فإن الزراعات الكثيفة تمنحنا عائداً أسرع، ويتم الزراعة كالتالي:

  • يُغرس في كل دعامة في العادة حوالي 3 أو 4 من النباتات.
  • يمكن أن يتم زراعة العقل المجذرة إما مباشرةً أو من خلال حفظها في أكياس تكون من البوليثيلين الأسود.
  • توضع العقلة في حالة العقل المجذرة على بعد حوالي 15سم من الدعامة حتى تكون مائلة في اتجاهها.
  • تُغرس العقلة في حالة اتباع الزراعة المباشرة لعمق 5سم.
  • إن عمق الجورة عند نقل النباتات يجب أن يكون بنفس العمق والارتفاع للتربة في كيس البوليثيلين الذي يكون النبات مزروعاً فيه.
  • يتوجب مراعاة أمر ري النباتات وأيضاً الحفاظ على البراعم الخضرية المتكشفة من الحشرات والنمل.

3- تسميد النبات

يتم تسميد النبات في العادة مرة كل شهر بعد الزراعة، ثم يتم التسميد مرة كل ثلاثة أشهر، بحيث أن يتم إضافة حفنة سماد مركب (14 – 14 – 14) لكل نبات، وأيضاً يلزم للنبات سماداً عضوياً.

وجدير بالذكر أن من العناصر الضرورية في مرحلة النمو الخضري بالنسبة للنبات عنصر النيتروجين، ولكن يجب مراعاة التقليل من التسميد الأزوتي في فترة السكون وأيضاً في المرحلة التي تكون قبل التزهير (والتي تكون في آخر أيام من شهر ديسمبر وحتى منتصف شهر مارس).

كما أن في فترة النمو الخضري يجب رش النبات كل أسبوعين بالأسمدة الورقية، أما في فترة الإثمار فينبغي رش النبات بدرجة أقل.

ويعتمد عدد مرات تسميد النبات على الحكم الشخصي، بالإضافة إلى إن مدى استجابة النبات يعتمد على كمية السماد وأيضاً على التكرار الأمثل، مع العلم أن النباتات تكون حساسة جداً بالنسبة للتسميد الورقي وبالنسبة للتسميد الأرضي.

4- إضافة قاعدة متينة

يجب لتدعيم قاعدة النبات أن يُضاف إليها تعريشة تكون على هيئة حرف T أو كومة تكون من الصخور؛ وذلك لأن وزن فروع النبات قد يصل إلى عدة مئات من الأرطال.

5- متابعة النباتات

يجب متابعة النباتات ومراقبتها في أشهر حمل الثمار، ويتم ريّها بناءً للحالة مع السماح للتربة بالجفاف بين دورات الري.

6- المواد العضوية

يتم وضع طبقة محددة من المواد العضوية تكون بسمك (7.5 – 10.0) سم على التربة حول النباتات، ولكن يجب ألا تلامس تلك المواد العضوية الساق الرئيسية للنبات حتى لا تتعفن.

7- تقليم النباتات

إن عملية تقليم النباتات تعمل على تشذيبها وإعطاء قمتها شكل المظلة فهي من أهم العمليات في الزراعة، ويجب عند التقليم مراعاة الأمور الآتية:

  • أن يتم تقليم الأفرع الجانبية حتى يصل طولها لارتفاع يعلو ارتفاع التعريشة بقليل.
  • يتم إزالة الأفرع الجانبية التي تكون ساقطة على النصف السفلي للجذع.
  • عندما يصل ارتفاع النبات إلى الطول من المناسب (90 – 120 سم) يتم تقطيع قمة الجذع الرئيسية.
  • يتم ربط الأفرع إلى التعريشة وأيضاً يتم ربط الجذع الرئيسي للتعريشة.
  • يجب الحفاظ على النبات قائماً وأيضاً بعيداً عن الأرض.
  • تُقلم النباتات في العموم مرتين أو ثلاث مرات من كل عام؛ وذلك للتخلص من أي أفرع ميتة أو مصابة أو مضارة.

8- حماية النباتات

حتى يمكن حماية النباتات أثناء عملية الزراعة يجب اتباع السبل الآتية:

  • في درجات الحرارة الباردة يُغطى النبات بقماش القنب.
  • ينبغي تظليل النبات بقماش في الأشهر القليلة الأولى بعد الزراعة.
  • ينبغي حماية النباتات من حروق الشمس إذا كانت مزروعة في مناطق ذات ارتفاعات أو في مناطق ذات الرطوبة المنخفضة.

9- عملية التلقيح

إنه من الصعب أن تحدث عملية تلقيح ذلك النبات بطريقة ناجحة تضمن لنا أن يكون النبات حاملاً لمحصول وفير من الثمار؛ وذلك لأن نبات الدراجون فروت لا يزهر إلا في الليل كما أن أزهاره أيضاً تتفتح لفترة وجيزة، حيث نجد أن العديد من الحشرات التي تُلقح أزهار النباتات الأخرى تكون ليست نشطة خلال الليل في العادة، بينما يوجد ملقحات أخرى تكون نشطة خلال الليل تساعد على تلقيح أزهار فاكهة التنين مثل الفراشات والخفافيش وغيرهما، ونظراً لاحتمالية صعوبة التلقيح كما أوضحنا فقد نضطر في بعض الأحيان إلى تلقيح أزهار الدراجون فروت بأنفسنا وخاصةً أن تلك الفاكهة تزهر عدة مرات فقط خلال العام فيعتمد ذلك على العوامل البيئية وكذلك ظروف النمو.

10- تكاثر النباتات

يمكن إكثار النبات إما بالبذور وإما بالعقل الساقية والتي تعتبر الأكثر انتشاراً، وسنوضح طريقة إكثار كل منهما على حدة بالتفصيل فيما يلي:

أولاً: الإكثار البذري

في حالة الإكثار البذري يتم اتباع الخطوات الآتية بدقة:

  • يتم فصل البذور بلطف من الثمار الطازجة ثم تُشطف بقليل من الماء حتى يتم التخلص من وجود بقايا اللب التي قد تكون عالقة بها.
  • يتم زراعة تلك البذور في أواني خاصة في بيئة ضحلة تكون جيدة التهوية، بحيث تحتوي تلك الأواني على مواد عضوية.
  • يجب تغطية الأواني بأكياس بلاستيك حفاظاً على رطوبة البذور بداخلها.
  • قبل زراعة البذور تأكد من تنظيفها جيداً من بقايا اللب لأن تركها على سطح البذرة يجعل النباتات الناشئة تتعرض للفساد وللتعفن.
  • بعد الزراعة بمدة تتراوح من عشرة إلى أربعة عشر يوماً يمكن رؤية خروج الشتلات وملاحظة مظاهر الإنبات.
  • ويتم نقل وفرد النبيتات التي قد تنتج في تربة تكون جيدة الصرف، مع مراعاة المحافظة على درجة حرارة ملائمة كي يبدأ النبات في التأصل.
  • ينبغي عدم المبالغة في ري النبات حتى يأخذ فرصته في النضج والنمو وزيادته في الحجم.

ثانياً: الإكثار بالعقل الساقية

في حالة استخدام العقل الساقية في الإكثار (وهي أجزاء أخرى تكون من النبات مكتمل النمو) فينبغي اتباع الخطوات الآتية:

  • يمكن أن يتم زراعة العقل الساقية في التربة مباشرةً أو زراعتها في تربة مناسبة تكون متوسطة.
  • وقد يمكن أن يتعفن العقل قبل أن يبدأ نموها بنجاح.
  • ويمكن لتلك العقل أن تزهر في فترة من 6-12 شهراً إذا كان حجمها كبيراً بدرجة كافية؛ مما يعمل على توفير الوقت مقارنةً باتباع طريقة إكثار البذور.
  • لن يتم التزهير للدراجون فروت ولا يكتمل نموه إلا بعد أن يصل إلى العديد من الكيلو جرامات فيكون بحجم ووزن مناسب.
  • نادراً ما يحدث إثمار النبات في عدة شهور وذلك إذا كانت العقل التي يتم استخدامها كبيرة بدرجة كافية يجعلها قادرة على إنتاج نبات قوي.

11- عملية الري

إن عملية الري تعتبر من أهم العمليات الحاسمة أثناء عملية التسميد وأيضاً تكوين الثمار، فنبات الدراجون فروت في احتياجاته المائية يشبه نبات الباباظ، ويجب العلم أن التربة إذا تعرضت لجفاف حاد بالإضافة لقلة عدد المرات التي يتم فيها الري للنبات فقد يؤدي إلى تشقق الثمار وتشوهه، أما بالنسبة في حالة إذا كانت النباتات قد تم زرعها حديثاً فيجب وقتها السماح للتربة بالجفاف قبل البدء في ريِّها وذلك حتى لا تتعفن.

12- مكافحة الحشائش

إن مكافحة الحشائش والتخلص منها أمر هام جداً نظراً لأنها تنافس النباتات في أن تحصل على المواد المغذية للتربة، غير أن وجود تلك الحشائش في البستان قد يشكل مرفقاً مهماً للآفات، ولذلك فيمكن تنظيف أراضي البستان من تلك الحشائش وقطعها من خلال استعمال آلات يدوية أو العزيق اليدوي وذلك في المساحة التي تكون دائرية ومحيطة بكل دعامة وتكون على مسافة 30سم كي لا يحدث ضرراً للنباتات.

13- مشكلة الآفات والأمراض

قد تهاجم العديد من الآفات وأيضاً الأمراض الجذور النباتية أو سيقانها أو الثمار أو الأزهار أو المجموع الخضري، ولتجنب ذلك يمكن اتباع الآتي:

  • استخدام بعض المبيدات الحشرية وذلك مثل Chlorpyrifos-based insectsides الذي يعمل على مكافحة النمل وأيضاً الآفات الزراعية الأخرى.
  • استخدام مبيدات الفطريات النحاسية بجرعات مناسبة وذلك مثل كوبراتيف وأوكسي كلوريد النحاس.
  • استخدام المبيدات الفطرية الجهازية وذلك مثل كاربيندازيم وبينومايل.

ويجب الحذر من رش تلك المبيدات الخاصة بمكافحة الآفات عند قرب موسم جمع الثمار، كما إنه جدير بالذكر أنه يوجد بعض الدول مثل الصين تحمي ثمارها من لسعات ذبابة الفاكهة من خلال توصيتها بتغليف الثمار الخضراء من فاكهة التنين بأكياس من بوليثيلين شفاف مثقب.

14- مرحلة جمع المحصول

يوجد عدة مؤشرات تدل على وصول الثمار لمرحلة الحصاد، وهم كالآتي:

  • عندما نجد البتلات الطرفية أصبح لونها أحمر بالكامل.
  • نلاحظ انتفاخ في نهاية السرة المتصلة مع نهاية طبقة الانفصال.

وبناءً لما هو صادر في بعض الزراعات لذلك النبات فيتم جمع ثماره على دورتين بحيث تكون الدورة الأولى في المدة من (يونيو – أكتوبر) والدورة الثانية في المدة من (ديسمبر- يناير)، وبصفة عامة فإنه يجب الإلمام ببعض النقاط الهامة وهم كالآتي:

  • يتم جمع ثمار الدراجون فروت بعد مدة 30 – 50 يوم من التزهير.
  • يحدث من 5 – 6 دورات إثمار فقط في العام وتكون تلك المدة هي التي بين شهر مايو وشهر نوفمبر.
  • يتم تخزين الثمار على 5º مئوية و 90٪ رطوبة نسبية وذلك يكون لمدة 40 يوماً.
  • إن متوسط وزن الثمرة يتراوح في حجمه بين 200 جرام إلى 2 كيلوجرام.

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين

دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين

سنذكر لكم دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين بالنسبة لزراعة نصف فدان من أشجار فاكهة التنين، وذلك كالآتي:

  • إنشاء هيكل نت بغطاء سيرام من خلال استعمال خشب الكازورين يبلغ تكلفته حوالي 40 ألف جنيه.
  • شتلة فاكهة التنين يبلغ تكلفتها 250 جنيه، والنصف فدان يحتاج من تلك الشتلات إلى 800 شتلة وذلك يكون إجمالي سعره 200 ألف جنيه.
  • يبلغ سعر الأسمدة العضوية حوالي 5000 جنيه.
  • أجر عامل في الشهر يساوي 24 ألف في السنة.

الأرباح المتوقعة

تكون الأرباح المتوقعة في أول السنة الثانية من زراعة المحصول كالآتي:

  • يتم بيع 8000 شتلة وكما ذكرنا أن سعر الشتلة الواحدة يبلغ 200 جنيه فيكون إجمالي الربح 1600000 جنيه.
  • تستخرج الشتلة الواحدة في أول عام حوالي 25 ثمرة من الدراجون فروت ويبلغ سعرهم في البيع 100 جنيه، ويوجد 800 شتلة ستُخرج ثمارها فيكون إجمالي ربح ثمار الشتلات 2000000 جنيه.
  • وعند الجمع بين أرباح الشتلات وأرباح فاكهة التنين فإنك ستحصل على إجمالي ربح من ذلك المشروع يبلغ ثلاثة ملايين و600 ألف جنيه.

ويظل المبلغ يتضاعف في كل عام عن الذي يسبقه إلى أن يصل إنتاج شجرة فاكهة التنين الواحدة لحوالي 200 ثمرة وليس 25 فقط، كما سيستمر أيضاً تضاعف الشتلات كلما كبرت حجم الشجرة الأم.

» نرشح لكم أيضاً قراءة: دراسة جدوى مشروع محل ورد وهدايا وطرق التسويق للمشروع

وفي ختام موضوعنا عن دراسة جدوى زراعة فاكهة التنين نتمنى أن نكون قد أفدناكم بما قدمناه لكم من معلومات حول ذلك الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright 2019, All Rights Reserved